في أواخر سبعينيات القرن الماضي تعرفتُ عليه .. حيث كنتُ وقتها ــ وما أزال ــ لا أعرفُ من الصداقة إلا إنها تجسيدٌ ساطعٌ لكل ما ترقى إليه العلاقة النبيلة من حبٍ ووفاء .. وقد كان صديقي هذا يتمتعُ بكل ما تحمل كلمة النُبل من معنىً رغم أنه أحيانا ً كان ذا طِباع ٍ مشاكسةٍ ولا يستجيبُ إلا بشروط .. إلا إنني وبرغم ذلك كنتُ أحبه حبا ً لا حدودَ له
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
الفيديو
تابع معنا أحدث الفيديوهات






















زوار الموقع
Flag Counter
جميع الحقوق محفوظة © لموقع الشاعر سعد مهدي لعام 2015 م